أرتدي ريش الطيور!

لا أحب ارتداء البدلات المفبركة خصيصاً للرؤساء والزعماء والوزراء والنواب وأصحاب الملايين، واللصوص، والسارق والناهب الى آخر الأسطوانة.

أحب أن اكون نظيفاً، شفافاً، طيّباً، ورقيقاً، أرتدي ريش الطيور واغفو تحت ظل وسحر القمر، استيقظ مع الصباح بعيداً عن شغب المدينة، وقرفها، أتنشّق من جسد السهول والتلال نور الشمس، ونسيم الايمان واشرب المياه النقية من الجداول والأنهر التي بوركت من الملائكة والسماء، وفي حال اشتد بي الجوع اقطف من الحقل ما أشاء من التفاح والعنب، والبرتقال، ومن ثم ارتاح في كوخي الصغير.

هكذا، لن احتاج الى المال ولا وجع عصابة البنك المركزي، ولن ادفع ايجاراً، وحذاءاً موقعاً، كما يفعل سيادة الوزير، وسأرتاح من اصوات الابطال الذين حرقوا البلد، ونهبوه، ودعسوه بأقدامهم لأجل انانيتهم وساديتهم وتعجرفهم.

انا امير الامراء، وانام على وسادة من ذهب.

جهاد قلعجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق