أوراق الكدش والطاقم الكديش!

أعلنت المديرية العامة للنفط أنها، “وفي إطار سعيها الدؤوب لتأمين إستقرار السوق النفطي في ظل تغيرات سعر الصرف وسعر النفط العالمي، ستصدر جداول تركيب الأسعار لمواد البنزين والمازوت والغاز المنزلي، مرتين أسبوعياً: مطلع يوم الإثنين ومطلع يوم الخميس”

والدبور وفي إطار سعيه الدؤوب الى فشّ خلق الناس وعقص بدَن الريّاس يعلن ان الاثنين والخميس أصبحا من ثوابت الروزنامة اللبنانية فبعد ارتباطهما بطابات اللوتو جاء مَن ينافس اللوتو وطاباته ! بدءاً بوعود ومواعيد اجتماعات التأليف الفارغة مروراً بمواعيد وتسعيرات جداول تركيب الاسعار النفطية التي ركّبت اللبنانيين على الخازوق بعد ان ركبت الطبقة السياسية على اكتافهم! ناهيك عن تركيبات سعر الخبز ومركّبات اسعار المواد الغذائية والخضار والفاكهة وصولاً الى ركوب سعر الدولار فيما أضحى اللبناني مركوباً وسعره بخساً وهو يعيش أو بالأحرى يموت يومياً في لوتو سياسي واقتصادي ومعيشي وصحي علماً أن جائزة اللوتو لم تعد ذي قيمة وإن كانت تدفع نقداً بأوراق الكدش اللبناني التي فقدَت قيمتها! بسبب الطاقم الكديش!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق