افرام والوطنية والشلّة الوطنجية!

قال النائب نعمة افرام: نحن أمام امتحان صعب يجب أن نعرف فيه كيف نموت كشعب كبير لنعود ونخلق من جديد من رحم الأوجاع في وطن جديد.

والدبور يقول: هذا القول ليس غريباً عمن اختار طائر الفينيق شعاراُ لمؤسسته وليس غريباُ عمن أطلق مبادرة الإنسان أوّلاً.. لكن الغريب والمُعيب أن المسائيل في لبنان لم يأبهوا يوماً للشعب ولا لأوجاعه ولا لمعاناته، والفارق بين افرام وامثاله من الناس وغالبية طبقة الريّاس،أن نعمة متجذّر بالوطنية بينما هم متزعّمون بالوطنجية! أما الوطن الجديد فلن يصبح حقيقة إلاّ عندما لا يعود عند الشعب الكبير “حدا كبير” غير الله!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق