البغدادي يختار ضابطاً سابقاً في جيش “صدّام” خليفة له!

 

اختار زعيم تنظيم “داعش” أبوبكر البغدادي الضابط السابق في جيش صدّام حسين عبدالله قرداش لينوب عنه في إدارة شؤون التنظيم، مما يزيد من التكهنات حول حالة البغدادي الصحية

وسلّم البغدادي إدارة الشؤون اليومية للتنظيم لمساعده عبد الله قرداش، المعروف بلقب “الأستاذ”، وهو ضابط سابق في جيش صدام حسين بزغ نجمه في التنظيمات المتطرفة بعد سقوط صدام عام 2003. وكانت القوات الأميركية اعتقلت كلاً من البغدادي وعبدالله قرداش، عام 2003 لصلاتهما بتنظيم القاعدة، واعتقلا معاً في البصرة، حيث يُعتقد أن البغدادي استغل قدراته كـ”داعية” وتمكن من تجنيد المئات من السجناء لتنظيمه المتطرف، وكون ما سمَّاه بـ”دولة الخلافة”. وأصبح قرداش مقرباً من البغدادي منذ ذلك الوقت.

ويقول الخبراء، إن البغدادي اختار خليفة له ليتولى إعادة بناء التنظيم فيما يتولى هو بنفسه تجديد خطاب التنظيم ليجتذب المجندين، كما كان يجذبهم في بداياته. ويعتبرون ان “البغدادي لن يتخلى عن منصبه، فقد أعطى قرداش مهمة محددة تتعلق بالمهمات اللوجستية والحركة”.

وهناك ثلاثة أسباب مرجحة لاختيار البغدادي لزعيم آخر داخل التنظيم وهي: سد الثغرات في التنظيم، وللاتحاد مع قرداش الذي يحظى بشعبية وسط أعضاء التنظيم، وتحضيره لزعامة التنظيم في مرحلة لاحقة في المستقبل.

وحذّرت قوات الأمن في المنطقة من أن الخلايا المتبقية في تنظيم “داعش” ما زالت منظمة بدرجة تكفي لشن هجمات واستغلال أي فراغ للسلطة.

وكان قرداش قبل ترقيته يعتبر من كبار “المشرعين” في التنظيم، وهو معروف بغلاظته السياسية، ولذا لقبوه داخل التنظيم بـ”الأستاذ”. كما كان مقرباً من أبو علاء العفري، النائب السابق للبغدادي الذي قُتل في غارة أميركية في آذار 2016.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق