الجمهورية الهستيرية اللبنانية!

ضاعت الجمهورية، وضاع الفكر الراقي، وتلوّث الأدب، وهوت الجمل الجميلة عن نور الشمس.

في عمق كل زاروب، وخلف كل بناء، في الشوارع وعلى الاوتوسترادات، في الصيدليات، ومحطات البنزين، والسوبرماركت.. ضياع هستيريّ، وجنون أضاع التوازن، وصراخ موجع:

نريد أن  نطعم أطفالنا.

نريد الدواء لأمراضنا المستعصية.

نريد الرحمة والرأفة والعيش الكريم.

يا أيها الذين طحنتم دموع الأبرياء، تحت أقدامكم، وجبلتم الآلام والحزن، عن جبين الشرفاء، لأجل مصالحكم وغاياتكم، واهدافكم المطوّقة بسواد الليل.

ايها الكفرة، يا سلاطين المنابر، وعرض الأزياء، كفى تدجيلاً، كفى نشراً للغباء واستعباطاً الناس.

لبنان يحتاج الى معجزة تغيّر وتبدّل وتعدل ولكن واأسفاه اين نحن من المعجزات.

بتول عبدو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق