الحِراك البنّاء.. وسياسيو الإزدراء!

اثر زيارته للسفير البابوي في لبنان، قال رئيس “تجمّع موارنة من اجل لبنان” المحامي بول يوسف كنعان: “نعيش اليوم تحديات كيانية اقتصادية واجتماعية ومالية في هذا الظرف الدقيق الذي يعيشه لبنان والذي يتطلب حراكا محلياً بنّاءً، الاّ انه كذلك يحتاج الى وقوف اصدقاء لبنان التاريخيين الى جانبه.”

والدبور يقول: كلام كنعان لخّص وشخّص الحالة اللبنانية مرتكزاً على أسس واضحة فالحِراك المحلّي البنّاء هو الأساس بعيداً عن الشعبوية الفارغة والحركات الإستعراضية والمماحكات الهدّامة!.. فإن لم نساعد أنفسنا لن يساعدنا أحد! فهل نتّعظ من التجارب وهل يعي المسؤولون بكافة ألوانهم وتلاوينهم حجم الخطر الداهم على الوطن وهَول المأساة التي يعيشها المواطن، أم سيستمرّون بالإزدراء والتلهّي بالقشور والمحاصصات والمصالح؟!  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق