الرؤوس الوطنجية والطرابيش الكشتبنجية!

 

تعجبني قوى الامن التي قبضت على الرأس المدبر لعمليات الخطف لقاء فدية في البقاع والرأس المدبر لعمليات تجارة وترويج المخدرات في مخيم شاتيلا، المطلوبين بموجب عشرات الملاحقات العدلية بجرائم تأليف عصابة وخطف وسلب بقوة السلاح وسرقة وتزوير وتجارة مخدرات ومحاولة قتل و معاملة عناصر عسكرية بالشدة.. لكن الذي لا يعجبني ان لا احد يقبض على الرؤوس الوطنجية والطرابيش الكشتبنجية التي خطفت الوطن واقتصاده والمواطنين وجيوبهم!

الجيش خط أحمر!

لا يعجبني اعتصام أهالي محكومي عبرا، في صيدا، احتجاجا على قول وزير الدفاع الياس بو صعب، أن “لا عفو عمن قتل أو أطلق الرصاص على الجيش اللبناني”. ولا يعجبني اكثر رفعهم لافتات منها “العفو العام الشامل حاجة ملحة عند جميع الطوائف”. لأن الجيش خط أحمر ودم شهدائه ليس للمساومة والقانون ليس طائفياً والعفو ليس تنفيعة!

مَن سمح وغطّى هذه التعديات؟! 

تعجبني المصلحة الوطنية لنهر الليطاني التي تقدمت بإخبار امام النيابة العامة المالية بوجه المتعدين على الاملاك النهرية في منطقة طرفلسية وطلبت تأمين المؤازرة الامنية لازالة التعديات. ولا يعجبني اكثر المتعدي على نهر الليطاني، بمساحة 1700 متر مربع ببناء منزل ومسبح وحديقة في منطقة الجزيرة العقارية.. لأن السؤال الكبير هو مَن سمح وغطّى هذه التعديات؟!

ساسة ومسائيل بعكس السير!

تعجبني شرطة بلدية طرابلس التي أزالت مخالفات ونظمت محاضر ضبط بحق سيارات متوقفة على الأرصفة.. وتعجبني مفرزة سير زغرتا التي ضبطت العديد من الآليات المخالفة لقانون السير والتي تشكل خطراً على السلامة العامة..لكن الذي لا يعجبني ان لا احد ينظم محاضر بوجه من يسيرون بسياراتهم على الارصفة كما بعكس وجهة السير من ساسة ومسائيل!

لا يعملون ودخلهم يزيد!

يعجبني الحزب الحاكم في روسيا، “روسيا الموحدة”، الذي يدعم مقترحا جديدا يطالب بتقليص أيام الدوام الأسبوعي في البلاد لـ 4 أيام فقط بهدف منح الموظفين الروس وقتا إضافيا لعوائلهم ومصالحهم الخاصة، من دون أن يؤثر ذلك على قيمة دخلهم الشهري.. رغم ان (43%) يعارضون المقترح الجديد، إذ يخافون أن يؤثر ذلك على المداخيل الشهرية..لكن الذي لا يعجبني ان موظفي دولتنا التابعين للاحزاب المتحكمة لا يعملون ودخلهم يزيد!

عامل بسمنة وعامل بزيت!

لا تعجبني التحركات اليومية في مخيمي البداوي وعين الحلوة احتجاجاً على قرار وزارة العمل،ولا يعجبني اغلاق المحال التجارية والطرق المؤدية للمخيم، ولا يعجبني اكثر إشعال الاطارات المطاطية.. لأن كل ذلك يدل على اللا قانون! فجميع العمال ملزمون بالخضوع للقانون من اي جنسية كانوا! فلا يوجد عامل بسمنة وعامل بزيت!

اصحاب العقول المفقودة! 

لا تعجبني اصابة الطفلة د.ص. من بلدة بخعون في الضنية برصاصة طائشة جراء اطلاق النار الكثيف تزامنا مع تشييع الشاب حسين الفشيخ.. لأن اطلاق النار لن يعيد الفقيد بل سيفقدنا آخرين! فهل يعي ذلك اصحاب العقول المفقودة!؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق