الضمان بين الإدارة والقانون

في خضم الحملة على الفساد وقطع الحسابات والتدقيق المفترض في موازنات المؤسسات والإدارات والصناديق، نستغرب عدم تلبية رئيس الوزراء ووزير المال طلب الوزير كميل أبو سليمان تشكيل مجلس إدارة جديد للضمان الاجتماعي بعد استقالة أحد الأعضاء، وارسال الموازنة الى مجلس الوزراء.

العذر الرسمي أقبح من ذنب وهو انتظار صدور قانون جديد للضمان، علما انه قد يستغرق بضعة شهور! اما العذر الحقيقي، فابحث بالتركيبات والمحسوبيات وشدّ الحبال بين الطوائف والمذاهب للحصول على المراكز الحساسة بالأصالة او بالوكالة، كما هي الحال في العديد من الإدارات التي تنتظر منذ اجل.. تعيينات تؤجل ربما عمدا ! 

 

تخفيف السفر ام تخفيف الحاشية؟

اثار الوزير كميل أبو سليمان رسمياً ضرورة تخفيف نفقات السفر للإداريين والرسميين التي تكبّد الدولة المليارات سنوياً دون جدوى، او على الأقل من غير الضرورة. ويبدو ان وزير الخارجية جبران باسيل تجاوب مع هذا المطلب وسيجري تعديلات على الآلية الموضوعة من وزارة الخارجية.

يبقى السؤال: من أي زاوية ستتم معالجة الامر: هل ستُحصر السفريات الى ما هو ضروري جدا، ام ان الجحافل التي ترافق المسؤولين في كل مشوار ستتقلّص، اين منها حاشية هارون الرشيد والملوك العرب؟

بومبيو ومنطقه غير المنطقي

أصاب النائب جميل السيد عندما قال ان “تحريض بومبيو على المقاومة مجرّد رسائل أميركية للداخل الإسرائيلي”. لكن ابعد من الدعم للدولة الصهيونية وانتقاد “حزب الله” ان يصل مسؤول أميركي الى حد اعتبار ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسول الهي لإنقاذ إسرائيل، ففي الامر جنون في مكان ما يشبه الى حد بعيد جنون المتطرفين من شتى الديانات، وحتى الذين يعتبرون أنفسهم فوق الأديان مرسلين من قبل الله لحماية او انقاذ البشر.. وينتهون اجمالا بانتحار جماعي. لو كنت أميركياً، وحتى لو كنت يهودياً، لخجلت بل خفت من هذا المنطق الذي يخالف كل منطق ويدخل في اختصاص علماء النفس وأطباء الامراض العقلية!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق