الطارق على رؤوسهم والطارىء على دروسهم!

بين الحين والآخر يتحفنا وزير التربية المفقودة في حكومة تصريف الأقوال والأموال المجذوب الطارق ببيانات ممجوجة وبقرارات عشوائية وبنظريات خنفشارية! فتعرف متى يبدأ بالشرح ولا تعرف أين ومتى وكيف ينتهي! فيضمّن قراراته المكتوبة تعليلات وتفسيرات واستنادات و “حشو” كلامي و “رغي” لغوي فيما المطلوب واحد! تنفيذ عملي على أرض الواقع! فيما الواقع واقع على رؤوس المعلّمين والطلاب وأهاليهم! صحياً ومعيشياً وتربوياً ونفسياً! ومعاليه في غير أرض أو في غير كوكب! وتنطبق على المجذوب مقولة “أين كنت يا زيز الحصائد؟!.. تغنّي وتنشد القصائد!” فهو يتنبّه كما غيره من المسؤولين في التصريف عندما تقع المشكلة فيما كانوا قبل ذلك يتلهّون بالتسويف! فهو بدلاً من أن يحضّر ويتحضّر للسنة الدراسية الحالية في السنة الماضية عاش في الأحلام وسكِر في الأوهام! وبدلاً من أن يحضّر للسنة المقبلة ابتداء من الأمس كما اليوم! يتخبّط بقراراته ونظرياته وتنظيراته وفلكياته! فليكن الله بعون التلامذة والأساتذة من طرقات الطارق على رؤوسهم والطارىء على دروسهم!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق