الـ”اس-300″ ضمانة روسية!

كشفت مصادر اميركية خبيرة بالشؤون العسكرية أن أنظمة الصواريخ الروسية المضادة للطائرات من طراز “اس-300” في سوريا، تشكّل تهديداً خطيراً للقوات الجوية الإسرائيلية، كما أنها ربما تستخدم كورقة ضغط على إسرائيل خلال المفاوضات حول التسوية السورية. ووفقاً للمصادر، فإن الصور التي التقتطها الأقمار الاصطناعية الإسرائيلية تشير إلى أن الصواريخ في سوريا قد أصبحت جاهزة وفي وضع الاستعداد القتالي. وتقول المصادر ان روسيا لم تنشر المنظومات بشكل سريع بعد وصولها إلى سوريا، لأن الجيش السوري كان بحاجة إلى التدريب عليها. بالإضافة إلى الحذر الاستراتيجي الذي تنتهجه موسكو، حيث أن إرسال الصواريخ إلى سوريا كان، قبل كل شيء، يهدف إلى تخفيض حدة المواجهات مع إسرائيل.

وليس مستبعداً ان يكون احد اهداف استبدال الصواريخ القديمة “اس-200” بصواريخ “اس-300” الحديثة هو التحضير للمرحلة المقبلة التي قد تستدعي قوة دفاعية من قبل التحالف الروسي-السوري لمواجهة الأعداء كما الأصدقاء، اذا توترت العلاقات او عظمت المطامع. كما انّ نشر هذه الانظمة في سوريا قد يكون أحد أشكال الضغط الروسي على إسرائيل في عملية التفاوض لحلّ الوضع في سوريا، والتي بدأت في موسكو. كما ان تزويد الجيش السوري بسلاح استراتيجي من هذا الشكل يشترط رقابة مباشرة من قبل الجيش الروسي الذي سيبقى برضى جميع الأطراف … حتى أعداء الأسد وبوتين!

انه الصراع الدولي والاقليمي وسياسة تغيير الانظمة واعادة رسم الخرائط والفوز بالغنائم سياسية كانت ام اقتصادية ام جغرافية.. ومهما كانت النتيجة وأيّاً كان المستفيد الاكبر او المنتصر الاول، ستكون النتيجة كارثية على شعوب الشرق وثرواته!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق