الكلّ مسائيل.. بانتظار عزرائيل!

لا يعجبني التخبّط والخبيط بين وزارات ووزارات وبين إدارات ومديريات! بين داخلية وبلديات! بين صحّة ومستشفيات! بين مستوردين وصيدليات! بين اقتصاد وتجّار! بين وزراء ونظراء بين نواب ونوّام! بين مسؤولين وثقيلين، بين رؤساء ومسترئسين! بين موظّفين ومحسوبين، بين ريّاس ومتريّسين! بين مدراء وأجراء، بين صناديق ومجالس! بين هيئات ولجان، بين أنس وجانّ! ..ولا يعجبني أكثر التنصّل من المسؤوليات، فالكلّ يرمي على الكلّ، لا أحد مسؤول الكلّ مسائيل! تبارزوا بتطيير الفيل وراء الفيل، والمواطن المخبوط بالتفييل، خلف الباب ينتظره عزرائيل!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق