الكورونا وقرميد الضيعة!

كل فترة زمنية من تاريخ البشرية يجتاح العالم “فيروس” من النوع القاتل، الفتّاك، يحصد دون اكتراث وبلا شفقة الملايين من الرجال والنساء دون ان يتمكن العلماء من ايجاد مضادّ يوقفه عند حدّه ويسدّ غروره من التمادي في قتل الانسان.

الطاعون العادي والطاعون الاسود، الرشح، السرطان، والآن فيروس الكورونا، الذي لا ندري من اي كوكب، شنّ هجومه علينا وبالرغم من انه غير مرئي، لكن قوى الدنيا لم تتمكن حتى الآن من ردع انتشاره ونشر الخوف.

مخفي عن العين وله المقدرة على تبديل عناصر مكوناته كي لا يتمكن العلماء من الانتصار عليه، لا يأبه، لمال، لحذاء، لاستئجار منزل، يرتاح بداخله، ولا لبدلة موقّعة ولا ندري كيفية تناسله، هل يحب، يضاجع، أهو جندي غير مرئي على مستوى كبير من الاجرام؟!

الملايين من الناس يزداد عذابها مع كل فجر جديد، ونحن ما زلنا في لبنان على خلاف لمن يزداد فساداً ونهباً. مقوّمات ضرورية لتأليف حكومة لأجل سحق ما تبقى من امل على قرميد الضيعة وأوراق الشجر.

جهاد قلعجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق