الناس أكَلت الكفّ والساسة لطَشوا العدَس!

شدّد علي حسن خليل على “كشف وإعلان أسماء الذين حوّلوا أموالاً إلى الخارج بعد 17 تشرين!” لكنه تناسى الذين حوّلوا قبل هذا التاريخ! وطالَب “باتخاذ الإجراءات بحقّهم لأنه عمل لا أخلاقي أتى على حساب صغار المودعين”. إنما سعادته لم يقل لنا مين بدّو يحاسب مين؟! وطالب بوَضع هذا الملف “برسم النيابة العامة ومصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف!” لكن إذا كان معاليه لا يدري من حوّل الأموال؟! وهو كان وزير الأموال سابقاً! فهو يدري أن المصرف المركزي ولجنة الرقابة دريانين ومكتّرين ومطنّشين! والمثَل بيقول: “اللي دري دري واللي ما دري بيقول كفّ عدَس!” وبالنتيجة الناس أكَلت الكفّ والساسة لطَشوا العدَس!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق