بري والاعجوبة!

قال الرئيس الازلي لمجلس النواب: “طلبت فتح دورة إستثنائية للمجلس النيابي من اجل عقد جلسات رقابية وتشريعية في إطار ورشة المجلس، والمعيار الأساسي لمحاربة الفساد هو تطبيق القانون. ويجب ان يتوقف الترف الرسمي للبعض في التعاطي مع موضوع القرارات الصعبة التي ستأخذها الحكومة، على صعيد مجالات وبنود عديدة منها الأسفار والإيجارات والنفقات غير المجدية ووقف الهدر”.

كلام معسول ووعود لن توفى وقرارات لن تطبّق. هذه حال البلد منذ عشرات السنين ولا نزال نتأمل خيراً من مؤسسات حاميها حراميها ينخرها الفساد حتى العظم. يتكلمون جميعهم عن المراقبة والمحاسبة. من يراقب من ومن يحاسب؟ فالجميع شركاء في السلطتين التشريعية والتنفيذية. فهل تراقب العين اليمنى العين اليسرى؟ وهل سنتوقع خيرا ممن اوصلونا الى ما نحن عليه من انحطاط؟ الا إذا اعتبرنا ان في الامر اعجوبة جديدة لمار شربل. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق