بين أشرف ونهاد..الله يعين البلاد!

نُسب  للنائب نهاد المشنوق على خلفية مقال نُشر في موقع الكتروني، اتهامه اللواء اشرف ريفي بالتواصل المباشر مع المخابرات التركية في سياق “مساندة تركيا لاحتلال مدينة طرابلس”!

والدبور يقول : كنّا فاكرين انو الاتهام لبعض الفعاليات الطرابلسية انهم بيفضّلوا ضم مدينتهم لسوريا، تخطّاه الزمن. علما انو المشروع منطقي على اساس انو الشقيقة بتمون وعلى مسافة حجر من باب الدار! بس قصة تركيا مش عاملينلا حساب! شغلتولنا بالنا يا جماعة اولكن لح يحتل اردوغان سوريا ويوصل على حدود طرابلس وينافس الصين على مرفأها؟!

رد ريفي على المشنوق المزعوم وقال : “اسمع يا نهاد..لا تتوهّم أن الإستزلام عند مملوك، يستقيم في التعامل مع ممالك ودول لها إحترامها، فكل شيء بات على المكشوف… تاريخك يتكلّم عنك، قِف أمام المرآة ولو لمرةٍ واحدة واتَّعظ”

والدبور قال : من العثمانيين إلى المماليك؟ قُدامى وجدد! يا جماعة رجّعتونا ميّات السنين إلى الوراء! على كل الأحوال جميع الدول عندا احترامها.. الا لبنان طبعا بوجود الطاقم السياسي الحالي. واذا بتعتبروا انو كل شي صار مكشوف، رجاءً كشفولنا الأرقام الصحيحة بركي ييقتنع صندوق النقد اننا جديين ويعطينا كم دولار لنرحّلكن فيهن. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق