بين الخليل وابي خليل.. تدويل تطبيل وتعطيل!

قال انور الخليل: بعد تأكيد الرئيس بري لمبادرته لتأليف الحكومة، وتفاهم اميركا وفرنسا على ضرورة التأليف، فلبنان أمام حَلَّين: إمّا تلقّف مبادرة بري الّتي أكّد متابعتها لنهايتها، أو قد يُفرَض الحلّ تحت البند السابع ​للامم المتحدة.

والدبور يقول: الخليل المنوّر يتكلم بثقة عن التفاهمات الدولية وكأنها سمعت بمبادرة بري وتؤيدها، بل يهدد بالقول: مبادرة بري او التدويل. ففي هذه الحال يا سيد الخليل سنختار تفشيل مبادرة بري ليس لأنها سيئة بل لأننا نفضل تدويل قضيتنا والتخلّص منكم جميعكم… لكنها أوهام بل أحلام لن ترى النور بالقريب العاجل لسوء الحظ.

أجاب سيزار ابي خليل: من عجائب الزمان ان يحاضر نواب حركة أمل بالإصلاح، يوم نتحمّل هذيان أنور الخليل ويوم آخر هلوسة محمد الخواجة.

والدبور يجيب الخليل القيصر: من عجائب الزمان ان يقبع لبنان تحت حكم مافيات أكَلت الأخضر واليابس ولا تزال تتحكّم برقاب شعب يحتضر. الهذيان والهلوسة طغت على العقل والمنطق بل الاستهتار بعقول الناس باتت سيدة الموقف… وكأننا نشاهد مسرحية مضحكة مبكية، نأمل ان تتحول الى شكسبيرية بحيث لا ترحم أي بطل في آخر المطاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق