بين الميقاتي وفياض.. الكهرباء خالية الوفاض!

بعد سجال داخل الحكومة وخارجها تطورت الردود والردود المضادة…

وليد فياض: بالنسبة لمقولة “حرماني اللبنانيين من الكهرباء” فهو كلام مرفوض ومردود.. أين هو العرض المتكامل الذي يتحدّث عنه الرئيس ميقاتي وليُعلن عنه وإذا كان مستوفياً للشروط ولا يحمل الشُبهات ، فليتفضّل ويوقع عليه ويتحمل مسؤوليته.”

رد عليه نجيب ميقاتي: “يبدو أن معالي وزير الطاقة يعيش أزمة حقيقية داخل وزارته تجعله يقدم على الشيء ونقيضه، مما يقتضي وضع النقاط على الحروف مجددا”.

والدبور يرد على الردّيدة: سجالات واتهامات بـ “الافتراء” و “نثر الغبار” و “اللف والدوران” بين رئيس حكومة تصريف الاموال ووزير الطاقة المفقودة والمهدورة حول سحب بنود بناء معامل كهربائية او السير بتوقيع صفقات بالتراضي لشراء الكهرباء بأثمان مرتفعة… لأن كل هذه الثرثرات والحشو الكلامي لا تأتي بالكهرباء المفقودة الى بيوت اللبنانيين، الذين عتّمت على قلوبهم هذه الطبقة الفاشلة والفاسدة التي كهربت عقول الناس وافرغت جيوبهم وتستمر بكلامها الفارغ على عينك يا مواطن! فعلاً اللي استحوا ماتوا!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق