بين الياس وجميل.. فيل ينطح فيل!

قال جميل السيّد: “ايلي الفرزلي حليف سوريا، وحليف الصين، وحليف أستراليا، وحليف نيوزيلندا، وحليف الجميع. وبالتالي الفرزلي سقط عند الجميع وليس في مكان معين. منحبه ويا ريته نجح لأنه كان يسلّينا”.

رد الياس الفرزلي: “لست مثل جميل السيد مُخبر أكتب على الكاربون التقارير، لرئيسي، ولغازي كنعان، ولمسؤول آخر داخل سوريا، وأخرى للمخابرات الأميركية، فليتأدب ويحترم أصوله لأن أمثاله يعيشون في الحقد والكراهية والعقد..”

والدبور يقول: حلفاء الأمس أخصام الحاضر وأتباع البارحة يتصارعون اليوم! ومخبرو زمان ينشرون غسيلهم الآن! ومناوبو ذاك الزمان هم نوائب هذا الزمن! هي هي هذه الطبقة المهترية! التي طاف علينا بها الطائف! طائف الوصاية والتركيبات والكومبينات! والياس يقول لجميل، كما تراني يا جميل أراك! وجميل يقول للياس، عالناس مش عا ابو النواس! وفي النتيجة الناس تدفع دائماً ثمن صراعات وتسويات الريّاس! في نظام فارط من الأساس! وبين التسلية والأدب قلّة أدب! وبين السقوط والكراهية شلّة مهترية! وبين الياس وجميل فيل ينطح فيل! وما تشوفوا شي وحِش! 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق