بين فتفت وعلوش.. الحريري ما عَم يفوش!

قال احمد فتفت: الرئيس الحريري مقتنع بأنّ خطوته محاولة أخيرة لإنقاذ البلد من الانهيار، لكنّني أُشكّك في حصول ذلك، فما الفارق عندها بين ما حصل مع حكومة دياب وحكومة الحريري؟ بقينا “مكانك راوح”، فهل بهذا الأمر نكون نؤلف حكومة انقاذ حقيقي؟ برأيي محاولة تكرار هذا الأمر مجدداً انتحار للرئيس الحريري وللبلد.

والدبور يقول: سئم الشعب اللبناني من وعود ربيعية وخريفية فارغة. واسمحوا لنا ان نشكّك بإمكانية حصول أي تقدم بواسطة الطقم الحالي الفاسد-الكاسد، وفي مقدّمهم الحريري. وفي طليعة من عمل على تفشيل حكومة دياب ومنعها من تحقيق أي تقدّم هو الحريري نفسه الذي يدّعي الإنقاذ اليوم. والحق يقال : تكرار التجربة الحريرية هي انتحار بحد ذاتها…

وقال مصطفى علوش: أظن أن تصوّر الرئيس المكلّف بتشكيل الحكومة سعد الحريري جاهز منذ فترة واسأل زميلي احمد فتفت : ما البديل اليوم فهل الاستمرار لما لا نهاية بهذا الوضع افضل من عودة الحريري لرئاسة الحكومة؟! 

والدبور يقول : لا تسأل ولا تتساءل، المافيا التي أفلست البلد هي نفسها التي اسقطت دياب، وابعدت اديب، واعادت الحريري، وجهّزت الأسماء المناسبة لمصالحها، وستعيد تقسيم الأدوار والمغانم.. في وقت تلهون الشعب بكلامكم الفارغ!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق