ثقافة جديدة وآدم وحواء جدد!

دون معطف، قبّعة، دون حذاء، غصّة، ابتلعها البحر.

أشجار بلادي تعاني خطر الزوال، جفّ الورق وسقط عن يد الأمل تحت الاقدام.

لقد سرقوا الآلهة وتمادوا كذباً ونفاقاً وتهريجاً.

قسّموا الايمان لطوائف واحزاب.

تآمروا على الاصدقاء وأهانوا خيرات الوطن ومؤسساته.

نشروا الفقر والجوع على مداخل المنازل، وعادوا لعبادة الصور والأصنام.

بحر من الماء، من الرمل الأسمر، من الثلج الأبيض.

بحر من النجوم مطبوعة على جبين السماء.

أيها الطغاة بعد كل غفوة صحوة.

بعد كل موت ولادة.

بعد كل ظلام فجر جديد، متفجّر بنور الشمس.

صحيح انه منذ زمن يقتحم القهر النوافذ المشرّعة بعد ان نصّبتهم الظروف اولياء جدد علينا، نهبونا، دعسونا، صنّفونا، قسّمونا، خيّطوا أفواهنا بالمسامير.

خسئتم أيها الطغاة، ألف ليلة وليلة لن تتوقّف عن الترنّح على جسد نهر الفرات.

وجذور النخيل لن يتمكّن ان يعبث بواحاتها الكذب والنفاق.

هو جيل الحق، جيل الشباب، جيل المجد، لا بدّ ان يتغلغل مع أشرعة المستكشفين لثقافة جديدة، وآدم وحواء جدد.

جهاد قلعجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق