حاميها حراميها!

يعجبني الجيش اللبناني الذي أوقف عصابة نشطت في الآونة الأخيرة في عمليات سرقة سكك الحديد وأعمدة إنارة الشوارع وأسلاك كهربائية عائدة لشركة الكهرباء وأغطية قنوات المياه… لكن الذي لا يعجبني أن لا أحد يوقف العصابة الآذارية والعصابات الأيّارية المتفرّعة منها والتي تدّعي ظاهرياً حرصها على الوطن والمواطنين، والتي أطاحت فعلياً بقطار السكة وسرقت التيار الكهربائي والفيول والمعامل ولوّثت الهواء والمياه وصادرت شاطىء البحر وضفاف الأنهر ونهشت صخور الجبال وأكَلت الأخضر وأحرقت اليابس، إضافة إلى نهبها جنى عمر اللبنانيين وأحلامهم ومستقبل أولادهم! فاستحقت ومن دون منازع لقب حاميها حراميها!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق