حان وقت المصير!

دعوتي إلى اللّبنانيّين.

أدعوكم ألاّ تنتخبوا من سرق مال النّاس، ولُقمة الفقراء.

أدعوكم ألاّ تنتخبوا سفلة لبنان مرةً أخرى، أولئك الذين حوّلوا الوّطن والأرض إلى خرابٍ ويباس.

أيّها اللّبنانيّون.

انتخبوا من آمن بحريّتنا، بالوطن، بالمواطنة، بالكرامة، بالمحبّة، بالتّضامن، بالاستقلال، وفرح الإنسان.

انتخبوا من دافع عن لبنان، وأعطى من دمه.

انتخبوا ولو لمرّةٍ واحدة من أجل لبنان والأرض، لنثبت أنّنا مع الحقّ ، ثم قفوا إلى جانب من يخاطب شعب لبنان بكلّ صدق.

انتخبوا من وقف إلى جانب مستقبل الأجيال الصّاعدة، وابتعدوا عن العاطفة، وركّزوا على مبدأ الحريّة والمساواة.

لبنان بحاجة إلى أصواتكم العاليّة، بوجه الظّلم، والارتجال، والكذب، والمزاجيّة السّياسيّة.

انتخبوا الأصلح، والأنزه، والأصدق، والكتلة المؤمنة بلبنان الواحد، والبندقيّة الواحدة، والجيش الواحد.

مصيرنا على المحكّ، فاجعلوا أصواتنا موحّدة، في وجه مغتصبي الأرض والحقيقة،

وركّزوا على البيانات الانتخابيّة البّناءة، الهادفة، والمصيريّة، قبل الإدلاء بأصواتكم الواعدة.

لبنان يناشد أبناءه، للوقوف صفًّا موحّدًا بوجه الفوضى العارمة.

لبنان نحن لك، وسنبقى جنبًا إلى جنبٍ معك، ومع الأرزة الشّامخة، الخالدة، الصّادقة المؤمنة، الواعدة… التي شهد لها التّاريخ، والتي شّهدت بدورها إلى شهادة أبناء الوطن اللّبنانيّ.

 دعوتي إلى الصّادقين، الحياة قوّاتٌ، ومنها ينبع الاستمرار!

هلموا… هلموا… لبنان الصّامد، يناجينا!

هلموا… هلموا… لبنان السّعادة، ينادينا!

جميلةٌ حروفك يا لبنان، وكم وقعها على النّاخبين أجمل.

أيّها اللّبنانيّون الصّامدون… حان وقت تقرير المصير!

 صونيا الأشقر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق