حطّموا داري ونهَبوا منّي المصاري!

لا يعجبني السجال التحاصصي الوزاري ولا صراع الديوك الآذاري ولا تناتش الحقائب البازاري ولا الطاقم السياسي الأيّاري، لأن في النتيجة إن اختلفوا خرَبوا وحطّموا داري وإن اتفقوا نهَبوا منّي المصاري!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق