حكّام الموت‎

 حكّامنا يا كلّ علّة بالنظام   /   يا سارقين طموحنا وكلّ حقّ عام
يا مقسّمين بلادنا ومحصحصين  /  وفارضين الموت وليالي الظلام
صرنا فئات مقسّمين مشتّتين  /   نحلم بواقع عدل أو حالة سلام
وأبوابنا عالخير صارو مسكَرين / إقفال تام وجوع بين الناس عام
فينا المرض عايش ونحنا ميّتين /  علينا رميتو كل ظلم واتهام
تفشّى الكورونا بالشعوب الكادحين /  وصرنا بأرقام المصيبة بالأمام
وراق النعاوي عالتواصل ناشرين /  وصرنا نعزّي بعضنا  بجملة وكلام
وأنتو على ضهور الكراسي مربعين / عملتو ما بين الناس والدولة صدام
بيروت بالإهمال أنتو مفجّرين / وطرابلس بالفقر عاشت عالدوام
مين قال أنتو عالرقاب مسَلّطين / وكل يوم فينا بتنحرو شعور الوئام
مين قال نحنا عالجريمة ساكتين /   وأنتو فقدتو كلّ حب وأحترام
أنتو علينا مسيطرين مهيمنين  /  والعدل والقانون فيكم ما استقام
الناس أنتو مهجّرين وقاتلين   /   ومعيّشين ولادنا بين الركام
وأحزابكم فيها الفساد مبرمجين /  فاتو على الدولة ومعها البُطل قام
أنتو رؤوس الشر فيها واضعين /  والخاص آخد بس كل الإهتمام
والعام أنتو ناهشين وسارقين  /  وفيكم ماكان نهار عالي بالمقام
وكل الضرايب عالمواطن فارضين / وعامصلحتكم ما وضعتو التزام
 والمال للخارج بغفلة  مهرّبين / ولبنان شعبو عالفقر والهم نام
بحقّ الوظيفة والقانون مقصرين /  وعا مصلحتنا مابقى في أمر هام
سرقتو المصاري من حساب المودعين  /  وانت غنيتو  من فعل غش وحرام
مستقبل الايام صرتو خاطفين  /  ونحنا علينا في ألف حقّ وملام
وتانضل أكتر ساكتين وراضيين /  نطنش على حكّامنا والله حرام
أنطوان إدمون أبوجوده 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق