حُكمُ “الخفافيش”!

لَم تَعدْ تخفى على أحدٍ حقيقة ما يحدثُ اليوم إقتصاديًّا في لبنان إذ إنّ هذا الأخير قد بِيْعَ لصندوق النّقد الدوليّ الذي بتنا تحت رحمته، ولكن لن نستسلمَ لرحمة تجّار الهيكل الفاسدين في لبنان وعملاء الخارج ولمسؤولي صندوق “الإقطاع والشّحادة” الدوليّ والذي يؤسّس لشيوعيّة عالميّة جديدة وأشدّ شراسة. لا يقتصر هذا المشروع على لبنان فحسب، بل ينسحب على العَالم بأسره، وعلى ما يبدو بدأ هذا المشروع من الدّول الشّرقيّة: لبنان وسوريا وها هو العراق قد بدأ يفقد عُملَتَه بالنّسبة للدّولار ناهيك عن وضع الجزائر المتزعزع ووراء هذا المشروع خفافيشُ “النّظام العالميّ الجديد” الذي سيلقى “مَصْرَعَه” قبل أن ينتشر في العالم كما يجب. وبحسب كليف هاي Clif High الذي تعمّق كثيرًا في أحدث الإصدارات والتقنيات المتطورة والجغرافيا السياسية والبيانات والـBig Data مُصدرًا عنها بيانات وتقارير في إطار تحليليّ، وما ساعد على ذلك أنّه عالم كومبيوتر وتكنولوجيا رقميّة. يقول عبر موقع BusinessBourse بتاريخ 5/10/2021: “في تشرين الأول (أكتوبر) سيبدأ الانهيار الكامل لاقتصادنا – ولن نعيش مرة أخرى أبدًا في عالم كما عرفناه من قبل.”(ألمقالة الكاملة تجدونها على الرّابط: https://www.businessbourse.com/2021/10/05/cest-en-octobre-que-leffondrement-total-de-notre-economie-va-commencer-jamais-plus-nous-revivrons-dans-un-monde-comme-nous-lavons-connu-auparavant-clif/) (نكتفي بهذا القَدَر من الكلام عن هذا الموضوع).

وليس بعيدًا عن نهاية أزمنة أورشليم العالم، لم يتراجعْ لغاية اليوم القاضي بيطار عن ملاحقة علي حسن خليل وغازي زعيتر، متحصّنًا بالقانون وهما يتحصّنان بشرعيّتهما المفقودة والمزيّفة والمُداسة بأقدام أهالي الضّحايا. منح برّي الحكومة خمسة وأربعين يومًا قبل أن يُعلّق في عُنُقها الرّحى ويُلقيها في “وادي الجماجم” وحكومة “معًا للإنقاذ” أصبحت بحاجة إلى مَن يُنقذُها.ويتوّجها نصرالله بمواصلته تهديد محقّق انفجار المرفأ، لأنّ “الموس وصل لدقنو”… وتصبحون على أعجوبة!

إدمون بو داغر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق