سايبة وما حدا راعيها!

قال حسان دياب : “البلد عم يواجه تحديات استثنائية وهناك تفلّت السلاح واعتداء عَ مراكز الأمن وكأن الأمور مش تحت السيطرة. وين الأجهزة الأمنية؟ وين القضاء؟ شو دورهم بفرض هيبة الدولة؟ كيف فينا نفرض الأمن بمنطقة وما فينا نفرضه بمنطقة تانية؟”.

والدبور يقول: بسلامة فهمك يا حسان ما حدا منكم عم يواجه التحدّيات. لَهيك عم تتفاقم الأمور وما في مين يردّها! وبسبب  تقاعسكن ما عاد في شي تحت السيطرة وخصوصا  لصوص ومافيات الدولة. يعني من الدلفة لتحت المزراب. أما بالنسبة للقوى الأمنية والقضاء والأمن من المفترض أن نسأل نحنا السؤال. عن جد سايبة وما حدا راعيها.. وحتى الرب يئس منّا!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق