ست الدنيا

كانت    دروبكِ    بالأزهار    تزدهر           والورد   زاهٍ   على   الأدراج   ينتشر

نسيم  صبحك  والأطياب  تحملها               نهداتُ فلٍ، ومسكٌ   ضائعٌ   عَطِر

على     ذراك     جمالات    يغازلها         بدرٌ …  وأرزٌ   بثوب   الثلج    يدّثر

شالٌ  من  النور،  وشّاكِ  الإله   به          وأنت  بالشال  يحلو   قربك  السَهر

نسائمُ   الحب  في   رياكِ    ناهدةٌ            تُبدّد   الحزن..  لا   تُبقي   ولا   تذر

تنأى   الكآبة  عن  بيروت   فاشلةً           من  كان  يدري  بأن الحزن يندحر؟

مهما  الكآبة  طالت   في   مرابعها          يوماً، على “الروشة” الشمّاء تنتحر!

مغانيَ    الليل    للعشاق   مرتعُها            وسر    ليلكِ   لا    يُفشى   له    خبر

وكنتِ داراً ملاك السعد يقصدها            بل جنة الأرض، لم يحلُم   بها   بشر

حتى ابتُليتِ  بمن لا  همّ  عندهُمُ             إلا الكراسي وجمع المال، ما قدروا

فأهملوك  وغاصوا في  مصالحهم            بكل عهر… وقد أعماهمُ البطر

حتى  غدوتِ  امام  الخلق  مهزلة             يلفكِ  الفقر   والأمراض    تستعر

هذي هي الحال يا لبنان، يا وطني         فلا  تلمنا   إذا  ما   غرّنا السفر…!

فوزي علم الدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق