“سرّية الانتخاب” بين مُطالب بها ومُعترض عليها !

لا نعلم لماذا رفض وزراء أمل و”حزب الله” بدعم الوزير فادي جريصاتي اقتراح الوزير ريشار قيومجيان اعتماد الورقة المطبوعة سلفاً في الانتخابات الفرعية في طرابلس، والذي أراد منها الوزير تحقيق ” الشفافية وحماية سرية التصويت”. في الواقع يخشى البعض سرية الاقتراع كي لا يستقل الشارع بقراره فيفقدون هيمنتهم عليه، والزعم انهم يمثلونه حصرياً. وفي هذا السياق نرى في تضامن الوزير باسيل مع الاقتراح القواتي رغبة في المضي قدما بالإصلاح المطلوب داخلياً ودولياً، والذي أصرت عليه الوزيرة ماي شدياق، كونه احد مطالب المجتمع المدني أيضا.

اما الوزيرة ريا الحسن فقالت انها تتفهّم موقف شدياق ولا مانع لديها في الأمرين. وفي النتيجة تمّ التصديق على اعتماد الورقة المطبوعة بفضل إصرار “القوات” وتضامن العونيين علنا والمستقبليين ضمنا. على امل ان لا نعود الى الوراء في الانتخابات المقبلة! 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق