صراع اميركي – صيني في المحيطَين الهندي والهادئ

كشف خبراء ان الولايات المتحدة تحاول بكل الطرق كبح فرامل الصين وتمدّدها التجاري في مختلف مناطق العالم، ولم تقف جهود واشنطن عند الجولة الآسيوية التي قام بها وزير الخارجية مايك بومبيو وتحديداً للعاصمة بانكوك، بل إن وزير الدفاع الجديد مارك إسبر باشر من سيدني بجولة آسيوية تحمل تحذيراً الى الصين من مغبة تهديد جيرانها عسكرياً، ومعلناً عزم بلاده على نشر صواريخ متوسطة المدى في الدول المجاورة لها.

الولايات المتحدة وأستراليا تعارضان الأنشطة الصينية في المحيط الهادئ!

والتقى كل من بومبيو وإسبر نظيريهما الأستراليين في منتدى أمني سنوي تعهدت خلاله الولايات المتحدة وأستراليا بتعزيز معارضة الأنشطة الصينية في المحيط الهادئ. وتأتي هذه الخطوة الجديدة مباشرة بعد جدل تخطى الحرب التجارية بين البلدين، حيث انتهت جولة مناقشاتهما الأخيرة من دون أن تحقق تقدماً ملموساً. وتدرك واشنطن وفق الخبراء أن الفرصة لإضعاف الصين لا تكون إلا عبر إحاطة نفسها بحزام دول جنوب شرق آسيا وكذلك الدول المطلة على المحيطين الهندي والهادئ.

واللافت في مواقف الولايات المتحدة حيال الصين، أن وزير الدفاع الجديد نزل بقوة الى حلبة الصراع مع بكين ليدعّم ترسانة قادة البيت الأبيض الساعين لإضعاف الصين ومنعها من التقدّم أكثر في محاولة للسيطرة على العالم.

زعزعة الاستقرار في المحيطين!

وتعتبر واشنطن ان بكين تعمل على زعزعة الاستقرار في المحيطين الهندي والهادئ واتهمتها بانتهاج سياسات اقتصادية استغلالية وسرقة الملكية الفكرية و”تسليح مناطق المشاع العالمية”.وتهدد تصريحات إسبر التي أدلى بها في أول زيارة خارجية بعد توليه منصبه بتأجيج التوتر المتزايد بالفعل بين واشنطن وبكين بسبب الحرب التجارية المتصاعدة بينهما.

ويثير نزوع الصين نحو السيطرة وتأكيد الذات خاصة في بحر الصين الجنوبي الغني بالطاقة مخاوف في المنطقة، وتتحدى الولايات المتحدة هيمنة الصين البحرية وتسعى لبناء علاقات أقوى مع دول تقاوم مساعي بكين.

بحر الصين الجنوبي.. منطقة نزاع!

وأثارت الصين التوتر في المنطقة وأغضبت أميركا بعد وضع معدات عسكرية وإقامة منشآت أخرى على الجزر الصناعية التي أنشأتها في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وتزعم الصين سيادتها على أجزاء كبيرة من بحر الصين الجنوبي الذي تمر عبره تجارة عالمية تصل قيمتها إلى 3.4 تريليون دولار سنويا. وتتنازع دول منها ماليزيا والفيليبين وتايوان وفيتنام السيادة على أجزاء من البحر. وندد وزير الخارجية الأميركي “بالسلوك السيئ على مدى عقود” من جانب الصين مما أعاق التجارة الحرة، موضحا في منتدى رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) سبب تصعيد واشنطن لحربها التجارية مع بكين.

قلق الأسواق العالمية!

وفرض الرئيس الأميركي رسوما إضافية نسبتها 10 بالمئة على واردات صينية بقيمة 300 مليار دولار مما أثار قلق الأسواق العالمية وأنهى هدنة استمرت لمدة شهر في الحرب التجارية بين الجانبين. واتخذت الصين إجراءات مضادة بقيمة 75 مليار دولار على الوادرات الاميركية. وتشعر أميركا وحلفاؤها الغربيون بالقلق من أن تستخدم الصين المساعدات الخارجية لممارسة نفوذ أكبر على الدول الصغيرة بالمحيط الهادئ باعتبارها تسيطر على قطاعات واسعة من المحيط الغني بالموارد. في المقابل، يرى خبراء صينيون أن بومبيو تجاهل عمدا حقيقة أن الوضع في بحر الصين الجنوبي يسوده الهدوء بشكل عام في السنوات الأخيرة بفضل آليات التعاون والتشاور التي وضعتها الدول المعنية في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق