عقصات الدبابير أنجَع من لقاحات الوزير!

اعتبر ​وزير الصحة العاطلة في ​حكومة تصريف الأعمال ​والأموال حمد حسن​، انه “اتخذ قرارا سياديا وارتأى بأن تتوجّه الفرق الطبية الى ​مجلس النواب من اجل اجراء عملية التلقيح للنواب تقديراً لجهودهم لانّ المجلس النّيابي اجتمع خلال 7 ايام بشكل متتالي وأقر قانون الإستخدام الطارئ للقاح.. وما بدّا هالقد”

ووزير العقص الدبوري في حكومة الدبابير يعتبر أن عذر حمد أقبح من ذنب حسن لأن القرار السيادي يكون بالإسراع باستقدام اللقاحات من مصادر عدّة وتسريع تلقيح المواطنين بدل العلك والعجن وتضييع “الشنكاش” وتمرير الوساطات! وبالنسبة لتلقيح النواب فهم بالأساس ملقّحين على ظهورهم وملقّحين تجاه مطالب مواطنيهم! وبخصوص الجهود التي قاموا بها وأراد مكافأتهم عليها، لقد تناسى معاليه أنها من أبسط واجباتهم النيابية التي تخلّوا عنها خدمة لمصالحهم الشخصية! وأخيراً وليس آخراً الـ “ما بدا هالقد” بتسلّم على “لا داعي للهلَع”! وربما تكون عقصات الدبابير لمؤخرات وألسِنة المسؤولين أنجَح وأنجَع للبنان واللبنانيين من لقاحات الوزير!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق