غاز المتوسط يغيّر قواعد اللعبة في المنطقة!

هي حرب النفط والغاز واطارها الاقتصادي والتي تتخطى بأشواط الحروب العسكرية، وما تخفي وراءها من مصالح دول وألغازاً وأسراراً ومسرحها الاساسي شرق المتوسط الذي يبدو انه أصبح ركيزة اساسية في بنيان النظام العالمي وألاعيب الكبار!

حقل قبرصي جديد 

بعد إعلان شركة “إكسون موبيل” أخيراً عن “اكتشاف حقل “غلافكوس”، وهو حقل بحري يقع تحت المياه على بعد 100 ميل جنوب غربي قبرص، حيث يُقدّر أنه يحتوي على حوالي 5 إلى 8 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي. اعتبر خبراء ان هذا الاكتشاف “قد يغيّر قواعد اللعبة في المنطقة”، وان ذلك سيعمل على زيادة العمل في حقل “كاليبسو” باتجاه الشرق، والذي اكتشفته “إني” (إيطاليا) و”توتال” (فرنسا)، يقدّر بأنه يحتوي على حوالي 6 إلى 8 تريليون قدم مكعب.

مزاعم تركية؟ 

حقل “غلافكوس” لا يقع في المنطقة التي تطالب بها أنقرة، لكن الأتراك يزعمون أنه ينتمي إلى مصر. ومن المنتظر ان تطالب أنقرة بأن يعود أي عائد من الحقل بالفائدة على جميع السكان في قبرص، من بينهم المقيمون في الجزء الشمالي من الجزيرة الذي تسيطر عليه تركيا. وبالنسبة للوضع المستقبلي، من المتوقع أن تكون شركات التنقيب الدولية أكثر تحفيزا للتركيز على شرق البحر الأبيض المتوسط.

…ولبنان ينتظر الضوء الأخضر 

هناك اهتمام بالكتل الموجودة قبالة ساحل لبنان، حيث ستبدأ بعض عمليات الحفر هذا الصيف. هذا إذا أعطت الوزارة اللبنانية العلية الضوء الأخضر المنتظر! ومن شأن اكتشاف “غلافكوس” تعزيز منتدى غاز شرق المتوسط، وهو منظمة متعددة الجنسيات مقرها القاهرة، ويطلق عليها اسم “كلوب ميد” (نادي المتوسط)، وتضمّ قبرص ومصر واليونان وإيطاليا وإسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية. ويمكن لمزيد من الاكتشافات زيادة إمكانية المقترحات لإنشاء خط أنابيب تحت البحر لنقل الغاز إلى أوروبا. فإن مثل هذا التطوير يمكن أن يخلق مركزا للطاقة من شأنه أن يحوّل الاقتصاد الإقليمي برمته، وذلك إذا اقترن بمزيد من الجهود الرامية إلى تصدير الغاز الطبيعي المسال.

من المفترض ان يبدأ الحفر في لبنان هذا الصيف… إذا أعطت الوزارة العلية الضوء الأخضر المنتظر!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق