قرض الفقراء: قرط للأموال وقرط للناس!

البنك الدولي أقرضنا 246 مليون دولار لدعم شبكة الأمان الإجتماعي لتوزيع هذه المساعدات على شكل تحويلات مالية وخدمات إجتماعية لمواطنين لبنانيين يعيشون في الفقر المدقع.. ومجلس نوّام ساحة النجمة منّنا بإقراره القرض والذي كما يبدو ستقرطه القوارض! فوزير “الخزينة اللبنانية المفخوتة” والحاكم بأمر “مصرف تبخّر أموال لبنان” (ورغم تمنّي البنك الدولي إعطاء الأموال لأصحابها بالدولار) أخرجا أرنباً برّياً سحرياً من القبعة وأفتيا بأن يتم دفع هذه الأموال الى المواطنين بالليرة اللبنانية على أساس سعر صرف 6240 ليرة للدولار! فهل هذا اعتراف بأن سعر الـ 1500 أصبح سعراً ورقياً؟! وسعر الـ 3900 ليس واقعياً؟! (وهما كذلك)! ومن أين أتى رقم الـ 6240 بالتحديد؟! ومَن حدّده؟! ما يعني بالنتيجة طبع المزيد من العملة اللبنانية وتوزيع أوراقها “الكدش” على المواطنين! فيما مسائيل الدولة وشركاؤهم الفجّار ينعمون ويتنعّمون بدولارات البنك الدولي! بعد أن أهدروا أموال المودعين! ونَهبوا أموال الخزينة! ناهيك عن السؤال البديهي: أين أصبح هذا القرض الموعود؟! ومَن سيحدد المستفيدين من أموال القرض ومَن هم الأكثر حاجة؟! في زمن أصبح فيه أكثر من نصف اللبنانيين تحت خط الفقر! وفي النهاية يتحوّل هذا القرض كما غيره إلى قرط للأموال من جهة وقرط للناس من جهة أخرى!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق