لا خلاص للبِلاد الاّ بالتخلّص من الأوغاد!

قال المخزومي الفؤاد: “مشروع موازنة 2022 هو مشروع العار ومن يصوّت مع إقراره سيكون نائب العار. إجرام هذه الطبقة السياسية ضد شعبها لا يتوقف وما حاولوا القيام به من خلال ما سمي بقانون الكابيتال كونترول يتم تمريره الآن بموازنة ملغومة خالية من أي نوع من الإصلاحات غايتها فقط حماية المنظومة على حساب المواطن”…

والدبور يقول: كيف نستبشر بموازنة من طبقة غير موزونة!؟ هي شلّة آذار التي جلَبت الذلّ والعار! فعلت وتفعل السبعة وذمّتها سياسيا واقتصاديا وماليا كي تبقى متربّعة على الكرسي! طيّرت الكابيتال ووعدت بكونترول! فطلع المواطن “لا من دي ولا من ده”! اختلفوا على حِساب الناس فاعتكفوا وتناكفوا وتناقروا كديوك المزابل! وها هم اليوم يعودون للإجتماع ليتفقوا مِن حِساب الناس! إذاً يا فؤاد لا خلاص للبِلاد ولا للعِباد الاّ بالتخلّص من زمرة الأوغاد!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق