لا كرسي ولا رئاسة ولا جمهورية!

قال ايلي الفرزلي: التاريخ يعيد نفسه، عون يعتمد خطة الارض المحروقة لإسقاط كل المؤسسات ما سيؤدي الى فراغ مطلق وفوضى عارمة وامام هذا الواقع سيكون هناك 3 خيارات الفوضى والفراغ او انتخاب باسيل رئيسا.

ردّ التيار الوطني الحر: كلام الفرزلي يزعجنا لاعتماده هذا النهج لكنه لا يفاجئنا ذلك انها ليست المرة الاولى الذي ينقلب فيها على خيار معين حيث تعاون مع النظام السوري ثم انقلب عليه، وعمل مع اميل لحود وانقلب عليه ايضا وها هو اليوم ينقلب على العهد. هو رجل كل العهود…

والدبور يقول: بين تاريخ الأرض المحروقة وتاريخ الإنقلابات أضحت الناس مسروقة والخازوق بقفاها فات! وبين الإتهامات والمماحكات وصلنا الى قعر الانحطاط! وبين الفوضى والفراغ صراخ ونقنقة فراخ! “مبارح كنتوا بالهوا سوى”! واليوم انفخت الدف وتفرّق العشاق! إذاَ إنها معركة رئاسية وفصل من مسرحية مَن يتربّع على كرسي الجمهورية! واذا استمرينا على هذا المنوال لن تبقى كرسي ولا رئاسة ولن تبقى جمهورية!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق