من أجل لبنان الصحّ!

 

شجب المحامي بول يوسف كنعان بإسم “تجمع موارنة من أجل لبنان” المواقف والمقالات والكتابات التي تتناول بكركي ودورها بكلام أقل ما يقال فيه إنه مرفوض من ألفه الى يائه… واستذكر في هذه المناسبة ما قاله أحد كبار كنيستنا “بكركي من عركة لعركة لا نورها ولا زيتها شحّ… كلّن عم يحكوا تركي… وحدها بكركي بتحكي الصحّ”

والدبور يقول: “كلّن صاروا عم يحكوا بكل اللغات إلا باللغة اللبنانية فكل مين بحدا رابط حالو ومظبّط أحوالو وعم بيغنّي موّالو ومتمدد شو عا بالو!”.. ورغم كل هذا الغلَط او ذاك الشطَط تبقى بكركي والى جانبها تجمّع الموارنة يتكلّمون الصحّ ومع الناس في المكان الصحّ! من أجل لبنان الصحّ!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق