مولد المسيح والعالم أضاع مسيحه؟!

ماذا تفعل الأعياد بين اناس مزّقوا الشعر ودعسوا على الهيكل، لم يكترثوا لوجع فجر، لقلق غروب.

2021، سنوات على ولادة السيد المسيح حلق بعد عذاب مرير نحو السماء، ونحن اضعنا الطريق، ندعس بأقدامنا على الأرض الاعجوبة التي أرادها الله ان تعكس وجهه، بحدائقها وانهارها وخضارها وعطرها، ان تكون قطعة من جسده، قصيدة من نظمه، فتمادينا مع الجهل، وركبنا الغرور، ومزقنا بتفاهتنا كل المفاهيم الراقية التي أسقطت مع الثلج والمطر مع الرسل والأنبياء والحكماء.

نحن الآن على عتبة سنة جديدة، يتدحرج الأمل رويدا رويدا، بعيداً عن جبين الوطن.

ماذا عسانا نكتب ونقول ونأمل وقد بحّت حناجر الاحرف لكثرة محاولتها ردع الكلام الجميل من الاحتراق والسقوط في فوهة البراكين والزوال.

اصرار في ارتكاب الجريمة، نبت الشوك على جسد الطيور وبرزت المسامير قلب الحكاية، سنة جديدة مولد السيد المسيح والعالم اضاع مسيحه؟!

جهاد قلعجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق