نُطيح بالريّاس فترتاح الناس!

سأل رئيس “مشروع وطن الانسان” نعمة افرام: ” لماذا المدارس الرسميّة لم تفتح أبوابها بعد؟ يؤلمني كثيراً أن يكون هذا الفرع هو الحلقة الأضعف في القطاع التربوي الذي يعاني، دون الوصول إلى حلول تنقذ أجيالاً تشكّل أكثريّة، ذنبها الوحيد أنّها في بلد أبسط الحقوق فيه ليست أولويّة”..”من يسعى إلى الحلول يجدها”.

والدبور يجيب: لأن هذه الطبقة الحاكمة والمتحكّمة آخر همها الاجيال والقطاع التربوي وأبسط حقوق الانسان! وهي تتقصّد الإذلال كي تبقى متحكّمة برقاب المواطنين! وهي غير جديرة بأيجاد اي حلول ليس لأنها غير قادرة بل كونها لا تريد ذلك! الحل الوحيد يا نعمة هو اقتلاع النقمة من الأساس فنطيح بالريّاس وترتاح الناس!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق