هل يستفيق المواطنون وبطاقم الفساد يطيحون؟!

قال رئيس “تجمّع موارنة من أجل لبنان” المحامي بول يوسف كنعان:”استقالة اللبنانيين من دورهم، وكفرهم بوطنهم، واستسهال التخلّي عنه، سيعني أن دماء الشهداء وعذابات الضحايا والمنكوبين، ذهبت هدراً، وهو ما يجب الاّ يحصل، لأن المتابعة والمثابرة ورسم خريطة طريق واضحة للخروج من هذا النفق، تبقى أساس تخطّي هذه الظروف الصعبة…”

والدبور يقول: استقالة المسؤولين من كراسيهم وهم مستقيلون اساسا من مسؤولياتهم ودورهم، هو ما يجب ان يحصل كي تبدأ مرحلة الخروج من النفق المظلم الذي أدخلونا فيه! إذاً يا بولس المعادلة هي: مَن يستقيل اوّلاً الناس أم الريّاس؟! فالناس أضحت بدون طعام وبلا لباس والريّاس أكَلوا الأخضر واليباس! فهل يستفيق المواطنون وبطاقم الفساد يطيحون؟! 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق