يا بيروت

نار  بقلبك والدمعات في عيني

والصوتُ بُحَّ  ولا ندري الى أين

نمضي  بركبِ فسادٍ عمَّ موطننا

تقوده طغمةٌ  الفسق الملاعين

كبيرهم والفتى..    أبناء زانية

شدّوا بنا لحفافي الفقر  والدَيْنِ

ألقوا  الضمائر في أنعالِ سادتِهم

وصادروا رزق جوعانومِسكين

ولم يبالوا بصوت الشعب يسألهم

وزوّروا الحقَ بين الحين والحين

المال مطمعهم  والخزى ملبَسُهم

خبز الفقيرَ وأموالَ المساكينِ

وأحرقوا الأرض ما رفتّ لهم جَفنٌ

بكل بغضاء    فاقت  حقدَ  نيرونِ

بيروت تلعنهم ..  والنار تأكلها

وهم نيام    بلا  حسٍ   ولا دين

الله  وحده..  يا بيروت..  نسأله

أن يستجيب لدعوات  المُصابين!

فوزي علم الدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق