يا رئيس بلادنا

عندما نصارح رئيس البلاد… قصيدة مهداة الى فخامة الرئيس قبل اربع سنوات عند انتخابه، بمحبة ولكن ليست على طريقة شاعر البلاط ولا مدّاح القصر.

(مجلة “الدبور” 2016)

يا رئيس بلادنا مبروك                        حدّك زند حدّ الزند مشبوك

لكن ما بدنا حولك محاسيب                    نزول بدل طلوع بيشدوك

لبنان كلّو ناقصو ترتيب                      صرّلو من ولادو زمن متروك

أزلام حدّك عالقصر ما تجيب                هني بيغنو بس ، ما بيغنوك

شوف الشعب شو محضّرمطاليب            صار جسمو عالتعب منهوك

كتار فينا جربو تجريب                       وزادو المشاكل قهقرة وشكوك

سَكّر بواب الهدر ومزاريب                 عطيها الدولة فيك حسن سلوك

عالج الناس لبدّها تطبيب                     داوي قلوب وناس بيحبوك

بعلم السياسة علّم التهذيب                    وخلّي نسيج وجودنا مَحبوك

العهد القوي بترغيب مش ترهيب            سلاحك محبة ناس بيريدوك

وخلّي الوجع والجرح فينا يطيب             وما نكون بالساحات متل ديوك

جيش الوطن عنّو أنت ما تغيب               بحفظ الأمن ببلادنا مهموك

في معتقل بعدو بسجن تعذيب                 فك أسرو بالظلم ممسوك

دهّب خيوطك بالحكم تدهيب                  وخلّي الليرة تنتعش ببنوك

في نفط  بدّو بالبحر تنقيب                    وفي حقوق ما منحتاج الها صكوك

يكون عندك للنقد ترحيب                     رأي المعارض بالحكم مشروك

تقبّل الافكار والتصويب                      يمكن قبالك ناس بيفيدوك

شبعنا حلول معلبة تعليب                     أنت البطل والكلّبيهموك

لا فَرنَجة بدنا ولا تعريب                   دفعنا تا نبقى دمّنا المسفوك

انشالله بتنجح بالحكم ما تخيب             وبعد ست سنين كل الناس

                       يصيرو زياده أكتر يحبوك .

أنطوان إدمون أبوجوده

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق