يتشمّسون ومشموسون!

يعجبني التفتيش المركزي الذي ابلغ وزارات الطاقة والاشغال والداخلية ، من مبدأ رقابتها على اعمال البلديات واتحادات البلديات المولجة اليها، كتبا للقيام بالتدابير والاجراءات الاحترازية قبل الدخول في موسم الامطار، تلافيا لاي اضرار محتملة في معظم الاراضي اللبنانية.. كما أبلغ رئاسة مجلس الوزراء بنسخة عن هذه الكتب لاخذ العلم بها.. لكن الذي لا يعجبني اننا نعيش في بلد صيفي، الادارات والوزارات والمسؤولون فيه يتشمّسون صيفاً وهم مشموسون!

 

تركيباتها لم تعد تركب حتى على قوس قزح!

لا يعجبني الذين يركبون الموجة الشعبية، ولا يعجبني الذين يركبون على اكتاف الناس، ولا يعجبني من يركّبون الأفلام، ولا يعجبني الساسة المتسوّسين وتركيباتهم الغريبة، ولا يعجبني مَن يركب على الكرسي ولا يتنازل عنها، ولا يعجبني مَن يركب رأسه ولا يسمع صرخات المواطنين ولا يرى أبعد من أنفه، ولا تعجبني كل هذه الطبقة الراكبة بجميع ألوانها وتلاوينها والتي تعوّدت أن تكون مركوبة من الخارج، لأن تركيباتها لم تعد تركب حتى على قوس قزح!

 

اقتناص كراسٍ وهمية

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي لوائح وزاريّة مؤلفة من “تكنوقراطيين”، سبقت وتبعت استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري.

اللبنانيون الحقيقيون يتظاهرون في الساحات، والمستوزرون يروّجون لأنفسهم في الاعلام! اليس استغلال الظرف لاقتناص كرسي ولو وهميّة، نوع من الفساد؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق