يتلهّون بأكل الهوا! و”دافنينو سوا”!

لا تعجبني السجالات حول مَن نال العدد الاكبر من النواب ومَن نال أقل! ومَن نفخ عضلاته ومَن نفَش ريشه! ولا تعجبني ايضا الحسابات النيابية حول هذا النائب أو ذاك وعلى مَن هو محسوب؟! ولا تعجبني اكثر واكثر الحسابات الحكومية والوزارية والرئاسية والزعماتية…! لأن كل ذلك يجري فيما لا أحد “عامل حساب” للمواطن الفقير الذي لا يجد لا خبزاً ولا دواءً ولا بنزيناً… ولا حتى هواءً! فيما الطاقم السياسي القديم والمتجدد يتلهّى بأكل الهوا! وبالنتيجة “دافنينو سوا”!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق