يدافعون عن دياب بعد ان نهَشوا لحمه كالدياب!

لا يعجبني رؤساء الحكومة السابقين والطامحين والطامعين الذي انبروا للدفاع عن حسان دياب بعد ان نهَشوا لحمه كالدياب! ولا يعجبني تطييف ومذهبة كل قرار قضائي خدمة لمصالح وأهواء بعض المسترئسين والمستوزرين! وحماية لبعض المتّهمين والمرتكبين! وبغضّ النظر عن مضمون قرار الإدعاء في ملف انفجار المرفأ، لا يمكن لمن انبرى وصرّح وصرّخ وصعّد وطالب بإحالة القضية الى المجلس العدلي وبكشف الفاعلين ومحاسبة المقصّرين وجلاء الملابسات وتحميل المسؤوليات.. أن يتنطّح اليوم لأن الموسى قد تصل الى ذقنه غداً! علماً أن غالبية المتنطّحين تعاقبوا على سدّة المسؤولية منذ دخول الباخرة المشؤومة الى المرفأ وصولا الى تفريغها وتخزينها وتهريبها الى ان انفجرت كمية النترات المتبقية بوجه دياب واللبنانيين! فدمّرت بيروت وخرَبت البيوت!

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق