يستأهلون الضرب بالرينجر العتيق!

لا يعجبني الذين هاجموا ويهاجمون وحدات الجيش تحت ستار الثورة والثورة بريئة منهم! ولا يعجبني أكثر الذين تهجّموا ويتهجّمون على الجيش خوفاً على الثروة! ولا يعجبني الذين تجهّموا ويتجهّمون بوجه الجيش حفاظاً على كراسيهم! أو طمعاً بكرسي أخرى! ولا يعجبني الذين واجهوا ويواجهون الجيش خدمة لمتزعّميهم! ولا يعجبني الذين رشقوا ويراشقون الجيش بالحجارة فيما نوابهم ووزراءهم يتربّعون في قصورهم التي بنوها بحجارة أكتاف المساكين! ولا يعجبني الذين حرّضوا ويحرّضون ضد الجيش حفاظاً على الإقطاع والمقاطعجيين! الذين يتبرّأون من التحريض بالكلام الصفراوي المنمّق! ولا يعجبني الذين تحايلوا لتخفيض مخصصات الجيش ليراكموا مخصصاتهم! ولا يعجبني كل هؤلاء لأن بعضهم القليل يستدرك بأنه لا يدري ماذا يفعل اما اكثريتهم تدري! وإن كان من بينهم مَن يتظاهر انه بريء من هذه الأفعال! على قاعدة “بالوج مراية وبالقفا صرماية!” وبالنتيجة الغالبية الساحقة منهم تستأهل الضرب بالصرماية العتيقة!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق