البلدية والبيئة والنهر! 

تعجبني بلدية انطلياس التي بادرت الى اتخاذ التدابير الفورية من قبل شرطة البلدية لجهة حجز الشاحنة التي قام سائقها بإفراغ حمولتها من الكرتون وأكياس النايلون والأوساخ في مجرى نهر فوار انطلياس ما أدى الى تلوث مياه النهر. ويعجبني وزير البيئة الذي اوعز الى الدائرة القانونية في الوزارة الطلب من المحامي العام البيئي الادعاء على المرتكبين وكل من يظهره التحقيق شريكاً او متدخلاً، وسيعجبني اكثر ان تحذو كل بلديات لبنان حذو بلدية انطلياس والتشدد في ردع المخالفات وقمع أي محاولة لرمي نفايات في الأودية او في المجاري المائية.

 

لاعبو الكشاتبين الآذاريين! 

تعجبني المصلحة الوطنية لنهر الليطاني التي كشفت على موقع تلوث الاوساط المائية عند نقطة القاسمية، وتبين ان المادة البيضاء التي تجتاح النهر ناجمة عن قيام المدعو حسن كشتبان بحفر بئر جوفية من دون ترخيص في منطقة المطرية، وعمد مع المتعهد الى تفريغ كل مخلفات الحفر في نهر الليطاني. ويعجبني اكثر طلب المصلحة من المدعي العام اعطاء الاشارة بتوقيف مرتكبي تلك الجريمة وطمر البئر وحجز الحفارة. ولا يعجبني ان لا احد يوقف لاعبي الكشاتبين الآذاريين الذين يحفرون حفرا وآبار اوقعوا فيها المواطنين والوطن!

 

مسلخ الضرائب يسلخ جلود الناس!

تعجبني وزارة الصناعة التي أنذرت شركات تستثمر من دون ترخيص نظامي مسالخ، الكردي، ، شكور، العشي، زعيتر، في الشويفات وجرجس في بيت حباق وشركة في البترون لتسوية أوضاع مصانعهم، والتقدّم وفق الاصول بطلب ترخيص في وزارة الصناعة. ومنحتهم مهلة شهر لتقديم طلب الترخيص المذكور تحت طائلة الاقفال في حال عدم الالتزام. لكن الذي لا يعجبني ان لا احد ينذر مستثمري مسلخ الضرائب والهدر الذين يستثمرون على حساب الناس ويسلخون جلودهم!

 

دولة نازحة عن مسؤولياتها!

لا تعجبني نتائج الاحصاءات للسوريين في منطقة الجنوب التي اظهرت ان عددا كبيرا منهم يحمل بطاقتين، الاولى بطاقة نازح والثانية بطاقة عامل! ما يتعارض مع قانون العمل اللبناني. ولا يعجبني اكثر ان عددهم في هذه المنطقة يتجاوز الـ 200 الف يعملون في الزراعة والمهن الحرة والتجارة ويضاربون على اليد العاملة اللبنانية ومنهم من يمتلك سيارات ودراجات نارية من دون اوراق شرعية.. ولا يعجبني اكثر ان عدد اللبنانيين العاطلين عن العمل يتخطى الـ 400 ألف! ولا يعجبني اكثر اننا نعيش في ظل دولة عاطلة عن كل عمل غير عاطل! ونازحة عن مسؤولياتها!

 

كبار النشالين!

تعجبني قوى الامن التي رصدت مشتبه فيه بارتكاب عمليات نشل بالاشتراك مع موقوف آخر في محلة الاوزاعي. وتمكنت من توقيفه على متن دراجة آلية يستخدمها في عمليات النشل، وقد أودع الموقوف والدراجة المفرزة القضائية للتوسع بالتحقيق معه، بناءً على إشارة القضاء المختص. لكن الذي لا يعجبني ان لا احد يوقف المشتبه فيهم الذين ينشلون جيوب المواطنين ومدخراتهم وخزينة دولتهم!

 

مفوضية شؤون التوطين!

لا تعجبني المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ورغم كل الانتقادات لأدائها، تواصل تحذير النازحين من مغبة العودة الى سوريا، وهي تردد امام الذين يتوجهون الى مركزها للحصول على اللقاحات لابنائهم، كلاما غير مشجع حول الاوضاع الامنية في سوريا! فهل مفوضية شؤون النازحين اصبحت مفوضية شؤون التوطين؟!

 

الإناء ينضح بما فيه!

لا يعجبني سقوط اقتراحَي قانون رفع السرية المصرفية ورفع الحصانة عن النواب إثر التصويت عليهما في الجلسة العامة النيابية بعد ان تمّ طرحهما لأهمية وعجلة الأمر لمكافحة الفساد. ولا يعجبني اكثر ان عدد المصوّتين ضد الاقتراحين كان اكبر بكثير من عدد الموافقين! لأن ذلك يدّل على ان الإناء ينضح بما فيه!

 

رؤوس التزوير المتسوسين! 

تعجبني قوى الامن التي اوقفت عصابة اعترف اعضاؤها بقيامهم بعمليات تزوير شهادات رسمية وجامعية وأختام، مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين الـ /300/ دولار أميركي والـ /5000/ دولار أميركي.

وبناءً على إشارة النائب العام المالي، عمّمت صورة للموقوفين وطلبت من الذين وقعوا ضحية أعمالهم وتعرفوا إليهم، الحضور إلى مكتب مكافحة الجرائم المالية وتبييض الأموال تمهيداً لإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة. لكن الذي لا يعجبني ان لا احد يوقف رؤوس التزوير من الساسة المتسوسين الذين عاثوا تزويراً وفساداً في كل مرافق الدولة!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق